أعلنت الأمم المتحدة، أن حملة القمع المنهجية ضد الروهينغا، تهدف إلى طردهم بشكل نهائي من ولاية اراكان غربي بورما.
– وجاء في تحقيق للأمم المتحدة بعد لقاء عشرات اللاجئين الذين فروا الى بنغلاديش، أن الهجمات الوحشية ضد الروهينغا في القسم الشمالي من ولاية اراكان، كانت على قدر من التنظيم والتنسيق والمنهجية، وبنيّة لا تقتصر على حمل السكان على الرحيل عن بورما، بل أيضا لمنعهم من العودة حسب شهود عيان.

ضع رد

Please enter your comment!
Please enter your name here