اتهمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة لقضايا العنف في النزاعات (براميلا باتن) قوات ميانمار بارتكاب أعمال عنف جسدي ضد ملسمي الروهينغا .
– وشددت (باتن) على أن أعمال العنف الجسدي وقعت في سياق اضطهاد جماعي شمل قتل بالغين وأطفال , وتعذيب وبتر أعضاء , وحرق ونهب قرى.
– وأوضحت (باتن) أن التهديد الواسع واستخدام العنف الجسدي كان عامل دفع لنزوح قسري على نطاق واسع وأداة محسوبة لإرهاب يهدف إلى القضاء على الروهينغا وإبعادهم كجماعة.
– كما أعلنت المسؤولة الأممية أنها ستثير قضية اضطهاد أقلية الروهينغيا في ميانمار لدى المحكمة الجنائية الدولية.

ضع رد

Please enter your comment!
Please enter your name here