استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأمريكي لدى أنقرة جون باس احتجاجًا على قرار واشنطن توقيف 12 من حماية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان .
وقالت الخارجية في بيان لها إنها ابغلت السفير الامريكي بأنه لا يمكن تحميل المواطنين الأتراك مسؤولية ما حدث أمام السفارة التركية في واشنطن في ظل التقصير الأمني من الجانب الأمريكي. مضيفة أن المناوشات التي وقعت أمام السفارة التركية في واشنطن خلال زيارة اردوغان للولايات المتحدة ، ناجمة عن عدم اتخاذ السلطات الأمنية التدابير اللازمة والمعتادة لدى حدوث زيارات رفيعة المستوى .

ضع رد

Please enter your comment!
Please enter your name here