قال، عضو مجلس قضاء الموصل، زهير حزم يونس، إنه لا يزال هناك جثث تحت الأنقاض، لم يتم رفعها، بانتظار التخصيصات المالية.
وأضاف، يونس، أنه يوجد أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون طن، من الأنقاض، موجود في الموصل، بسبب العمليات العسكرية والتي تُشكل كارثة كبرى على المواطنين في المدينة، مُشيرا إلى أن هذه الأنقاض، تفوق إمكانية بلدية الموصل، ووزارة البلديات.

ضع رد

Please enter your comment!
Please enter your name here