قال مركز جنيف الدولي للعدالة ان ضمّ ميليشيا الحشد الى قائمة العار لانتهكاته ضد الأطفال ليس كافياً.
واضاف المركز بأن ذلك يجب ان يُستتبع باجراءات تتضمن محاسبة المسؤولين عن الحشد وقادة القوات الحكومية من قبل محكمة جنائيّة دولية لما ارتكبوه من جرائم وانتهاكاتٍ جسيمة بضمنها الجرائم التي تستهدف الأطفال من القتل والاعتقال فضلاً عن التجنيد.
واكدّ المركز على ضرورة أن تتولى الأمم المتحدّة زمام ذلك لأنّه لا يمكن الوثوق بأية إجراءات تقوم بها السلطات في بغداد.
– هذا وكانت الأمم المتحدة اتهمت مليشيا الحشد بارتكاب انتهاكات ضد حقوق الأطفال في العراق ، وأدرجت اسمها على قائمة “العار” لأول مرة بعدما كان الأمر مقتصرا على تنظيم الدولة فقط.

ضع رد

Please enter your comment!
Please enter your name here