• السبت 08 شوال 1441هـ
  • السبت 30 مايو 2020
  • السبت 09:36 مساءاً
  • بغداد °29

  • نينوي °23

  • أربيل °23

  • البصرة °37

  • واسط °33

  • النجف °31

  • دهوك °21

  • كربلاء °30

التقرير النهائي للجنة يبرئ ميليشيات الحشد من مسؤوليتها عن قتل المتظاهرين

03:16 م الثلاثاء 22 تشرين الأول 2019

  • حجم الخط

برأ تقرير نهائي صدر عن اللجنة المكلفة بالتحقيق باستخدام العنف ضد المتظاهرين ميليشيات الحشد من أن يكون لها دور في استهداف المتظاهرين.
وحمل الجيش والشرطة فقط المسؤولية عن سقوط مئات الشهداء وآلآف الجرحى، وأشار لصدور اوامر بإقالة عدد من قادتهما بينهم قائد عمليات بغداد.
وبرر التقرير لحمايات الأحزاب إطلاق النار على المتظاهرين بذريعة إقدامهم على حرقها، واعترف بوجود عمليات قنص استهدفت المتظاهرين في بغداد وباقي المحافظات، وأن سبعين في المئة من الإصابات كانت في منطقتي الرأس والصدر.
كما اعترف التقرير النهائي للجنة التحقيقية بسقوط مئة وسبعة شهداء فقط من المتظاهرين المدنيين، وهو أقل بكثير من الرقم الحقيقي الذي أعلنته مصادر ميدانية وصحفية وحقوقية عن أعداد الشهداء وأكدت سقوط ما لا يقل عن ثلاثمئة شهيد والاف الجرحى برصاص القوات الحكومية وميليشيات الحشد اثناء التظاهرات السلمية.
ولم يستغرب المتابعون ما ورد في التقرير الحكومي الذي ألقى باللائمة على من وصفهم بالمتظاهرين غير المنضبطين في ما عده أثارة أعمال العنف، إذ سبق أن تحدث مسؤولون في الحكومة وميليشيات الحشد والإعلام المرتبط بالجهتين عمن سماهم مندسين بين المتظاهرين في محاولة يبدو أنها نجحت في دفع المسؤولية عن القوات الحكومية والميليشيات، حتى جاء التقرير مشوها عائما دون تحديد مسؤولية مباشرة.
وكانت تقارير صحفية وحقوقية ومقاطع فلمية مصورة قدمت أدلة عن مسؤولية عناصر ميليشيات الحشد بقنص المتظاهرين في بغداد والعديد من المحافظات واستخدام الرصاص الحي في عمليات قمع التظاهرات.

تقرير إخباري:

 

أنت ترى