أخبار الرافدين
  • 15:27 وكالة فرانس برس: اتساع نطاق التظاهرات في بلد يعد من أكثر دول العالم ثراءًا بالنفط وأيضًا من أكثرها فسادًا
  • 14:41 متظاهرو ثورة تشرين في بغداد والمحافظات يواصلون تظاهراتهم حتى إنهاء حكم الأحزاب الفاسدة
  • 14:40 إصابة عشرات المتظاهرين في السماوة بإطلاق القوات الحكومية الرصاص وقنابل الغاز
  • 13:47 المتظاهرون يطوقون مقر قوات مكافحة الشغب في محافظة القادسية
  • 13:47 المتظاهرون يواصلون قطع طريق المحطة النفطية لحقل غرب القرنة شمالي البصرة
  • 13:09 اللجنة المنظمة لثورة تشرين: الحكومة وميليشياتها مستمرة في جرائمها ضد العراقيين
  • 12:13 متظاهرو ذي قار يواصلون قطع جسور الزيتون والنصر والحضارات وسط الناصرية
  • 10:37 متظاهرو البصرة يغلقون الطرق الرئيسة بتوابيت رمزية لشهداء التظاهرات
  • 10:20 المتظاهرون يغلقون الطرق الرابطة بين محافظتي القادسية والنجف
  • 09:44 رئيس هيئة الأركان الأمريكية الجنرال مارك ميلي يصل العراق في ثاني زيارة غير معلنة لمسؤول أمريكي خلال أسبوع
    • الأربعاء 30 ربيع الأول 1441هـ
    • الأربعاء 27 نوفمبر 2019
    • الأربعاء 04:41 مساءاً
    • بغداد °22

    • نينوي °15

    • أربيل °15

    • البصرة °24

    • واسط °24

    • النجف °23

    • دهوك °13

    • كربلاء °25

    بقلم: الدكتور رافع الفلاحي

    قراءة في صفحات انتفاضة تشرين العراقية كيف ولماذا وإلى أين ستمضي؟

    04:20 م الأربعاء 27 تشرين الثاني 2019

    • حجم الخط

    المصدر : الموقع الرسمي لهيئة علماء المسلمين

    في محاولة لرسم صورة واضحة لانتفاضة الشباب العراقي (انتفاضة تشرين)، لابد من قراءة لطبيعة الساحة التي تقف عليها تلك الانتفاضة العراقية الوطنية المتميزة في كل عناصرها، التي صيرتها حالة فريدة ومدهشة في تاريخ العراق الحديث، خاصة أنها قد جاءت بعد ما يقرب من ١٧ سنة من الاحتلال الأمريكي للعراق، وقد سعت فيها قوى الاحتلال (الخارجي والداخلي) إلى ترسيخ ترتيبات وسياسات تهدف في كل تفاصيلها إلى كسر إرادة العراقيين ونزع (جينات) المقاومة من الدماء التي تجري في عروقهم وتغذي حاضر وتراث حياتهم، ولاسيما أن هذه المقاومة كادت أن تطيح بقوى الاحتلال بعد أن عرضتهم لخسائر جسيمة (بشرية ومادية) جعلتهم يفكرون أكثر من مرة في التسليم وإعلان الهزيمة والانسحاب من العراق.

    لكن تحالف قوى الاحتلال مع قوى غادرة (محلية وإقليمية) وتوافر ظروف عديدة صنعت بكلف كبيرة جدا، حالت دون تحقيق أهداف المقاومة كلها، وما التظاهرات والاعتصامات التي قام بها أهل العراق طوال سنوات الاحتلال العجاف هذه؛ إلا صورة من صور المقاومة والممانعة (المستمرة التي تحاكي مقاومة العراقيين انطلقت منذ أول يوم للاحتلال)، وقد عبرت هي الأخرى عن رفض العراقيين للاحتلال ولكل الترتيبات والسياسات والتوجهات التي تمثله وترعى مشروعه.

    وإذا كانت المقاومة العراقية المسلحة للاحتلال قد تمت مواجهتها بكل ثقل قوى الاحتلال والتحالف (الداخلي والخارجي) الغادر؛ فان تظاهرات العراقيين واعتصاماتهم قد جوبهت بنفس القوى، التي كانت وما زالت تدرك أن مقاومة العراقيين قد اتخذت لها صورا متعددة لكن أهدافها واحدة تصب في استعادة العراق من خاطفيه وفك أسره.

    وعلى أساس هذه التضاريس الواضحة لخارطة المقاومة والرفض العراقي التي لم تتوقف، يمكن تقديم قراءة لصورة انتفاضة شباب العراق (انتفاضة تشرين) على النحو التالي:

    ١. انتفاضة العراقيين (انتفاضة تشرين)، هي حالة مهمة وحلقة متميزة في سياق التظاهرات والانتفاضات والوثبات والثورات العراقية في العصر الحديث، وهي تعبر بحق عن رأي الشعب بعدم شرعية العملية السياسية، التي بدأت بعد الاحتلال الامريكي للعراق عام ٢٠٠٣، وقد بنيت على أساس المحاصصة الطائفية والإثنية وتقاسم المكاسب والامتيازات والمغانم، وأشاعت الفساد والطائفية واستهدفت هوية العراق الجامعة، واستبدلتها بهويات صغيرة- فرعية، ورهنت إرادة العراق لقوى خارحية إقليمية ودولية عديدة؛ حيث شكلت الانتفاضة أشبه ما يمكن أن يقال عنه استفتاء شعبي برفض العملية السياسية، وضرورة التخلص من كل مدخلاتها ومخرجاتها.

    ٢.

    لم يعد ممكنا أبدًا إعادة عقارب الساعة إلى ماقبل بدء الانتفاضة في الأول من تشرين الأول

     بمعنى أن حال العراق اليوم هو ليس حاله قبل انطلاق الانتفاضة، فلم يعد ممكنا ردم الهوة بين الشارع العراقي والعملية السياسية كإطار جامع للحكومة والأحزاب والقوى والشخصيات والميليشيات والمرجعيات المنتمية إليها والمدافعة عنها (فكرا وتوجها وأفعالًا ومخرجات).

    ٣. سقف المطالب للشباب المنتفض ارتفع سريعا ليثبت عند خط إسقاط العملية السياسية والتخلص من الأحزاب وتغيير الدستور وإلغاء قانون الانتخابات وحل الهيئات المستقلة (غير المستقلة أصلًا)، وإنهاء الفساد و محاسبة الفاسدين وتقديم من خاضوا في دماء العراقيين إلى القضاء وإطلاق سراح المعتقلين والمخطوفين من ساحات التظاهر أو بسببها، وتأمين كامل للخلاص من التبعية لإيران وإنهاء الميليشيات وأدوارها.. وغير ذلك من مطالب تتعلق باستقلال العراق وكرامة الوطن والمواطن.

    ٤. المعركة الجارية الآن بين الشباب (الشعب) وبين الحكومة (العملية السياسية)؛ هي في الحقيقة معركة (كسر عظم) مثلما يقال، وقد دلت على ذلك منذ اليوم الأول لانبثاق الانتفاضة في الأول من تشرين الأول الماضي، كونها انتفاضة تتضارب تماما مع أفكار وتوجهات العملية السياسية وأربابها، وكونها وهو المهم انتفاضة عابرة للطائفية.

    ٥. ساحات الانتفاضة في بغداد والمحافظات المنتفضة، يوجد فيها الآن:

    أولًا: الشباب الثائر (تتراوح أعمارهم بين ١٥-٣٠ عاما) إضافة إلى أجيال أكبر انضمت فيما بعد للانتفاضة؛ إيمانا منها بشرعية وعدالة مطالب الشباب ورفضًا للواقع البائس الذي يعيشه العراق منذ ما يقرب من ١٧ سنة؛ فانتفاضة الشباب تنطوي على متعلمين وخريجين وأصحاب شهادات عليا وتخصصات مختلفة ومتنوعة وغيرهم، وبينهم من يعملون، ومن هم عاطلون عن العمل.. وكثير منهم ممن يمتلكون المعارف والمهارات ولديهم قدر كبير من الاطلاع على ما يجري في العالم عبر تعاملهم المستمر عبر الإنترنيت مع وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، ولديهم تجارب وفكر يسمح لهم ويؤهلهم لتطلع كبير للعيش الكريم في فضاء الحرية والتواصل الإنساني والحياة الآمنة والمحترمة، والقدرة المتاحة في التعبير عن الرأي والمساهمة في التأسيس والبناء للحاضر والمستقبل ولحياة تليق بهم وبمجتمعهم ووطنهم.

    ثانيا. القوى المناهضة للاحتلال والعملية السياسية، وهي قوى لها خبرة عالية وإمكانات فكرية وقدرات عملية يمكن استعمالها إذا ماتوفرت الفرص لصالح العراق وشعبه، وهي قد أيدت مباشرة ومنذ اللحظة الأولى (انتفاضة العراقيين - انتفاضة تشرين) ووقفت إلى جانبها (مثلما وقفت إلى جانب المقاومة طوال سنواتها الرائعة)، كونها تمثل جزءا من مسيرتها الذاتية وتطلعاتها، فضلا عن ثقتها بأن الانتفاضة تعبر عن رؤيتها الوطنية والإنسانية والأخلاقية التي تشكل أساس أرضية قامت وتحركت عليها ولأجلها.

    ثالثًا: العراقيون (المحايدون) أو حزب (القنفة) –إذا ما استعرنا تعبيرات الإخوة المصريين الذين يسمونم حزب الكنبة- هم من ينتقدون الوضع القائم ويتذمرون ويعبرون بينهم عن رفضهم لهذا الواقع، إلا أنهم في الحقيقة لايشاركون فعليا في التعبير عن ذلك بشكل علني، وهم ينتظرون الفرصة إما للبقاء على حالهم الأول أو الانضمام إلى الانتفاضة، وبدأت مجاميع منهم (ليست قليلة) تتحرك باتجاه الانضمام إلى الانتفاضة مع مرور الأيام، وسوف يزداد انضمامهم وتزداد أعدادهم مع استمرار التظاهرات والتفاعل مع وسائل الإعلام، التي تلعب دورًا مهمًا في هذا الجانب لصناعة رأي عام مؤيد للانتفاضة .

    رابعًا: قوى حزبية وسياسية وإعلامية ودينية (شخصيات وتنظيمات)، لها ارتباطات مباشرة وغير مباشرة بالعملية السياسية، تريد ركوب الموجة (كما يقال) وفي مقدمتها التيار الصدري، والتي تريد تجيير التظاهرات لصالحها، وهي من (القوى الناعمة) التي تستعملها العملية السياسية وإيران من خلفها، في محاولاتها المستمرة لإنهاء الانتفاضة، ولعل محاولات التيار الصدري في هذا الصدد هي الأبرز والأوضح.

    خامسًا: القوى الكردية (الحزبان الرئيسان + قوى حزبية ومجاميع إعلامية أخرى)، هؤلاء جميعا ليسو مع الانتفاضة، وخاصة بعد رفع المنتفضين منذ أول يوم شعار تغيير الدستور أو حتى تعديله، الأمر الذي جعل هذه القوى (التي تعيش في بحبوحة الإمكانات المادية التي وفرها تأييدهم لتولي عادل عبد المهدي رئاسة الحكومة في بغداد) تقف موقفا سلبيا من الانتفاضة (سواء بالصمت عن أفعال القتل والقمع التي جرت والتي كانوا شهودا عليها،أو بتجاهل الانتفاضة في أيامها الأولى أو حتى الإشارة إليها من بعيد وباستحياء فيما بعد)، فيما كان موقفهم بالتأييد المطلق لحكومة عادل عبد المهدي والدستور والعملية السياسية، معتبرين أن النظام القائم هو نظام ديمقراطي يحقق طموح العراقيين وهو نظام منتخب ويجب عدم المساس به.

    والحقيقة أنهم يعبرون في ذلك عن رؤية مصلحية (براغماتية)، فهم يخشون على مكاسبهم (الذاتية) التي حصلوا عليها طوال ١٧ سنة ماضية بإسناد من الدستور الذي صمم لتلبية تلك المكاسب بغض النظر عن مكاسب العراق (الوطن)، في ظل حكومات بغداد المتعاقبة منذ عام ٢٠٠٣، التي انهمكت في الفساد وتحصيل المنافع الشخصية والحزبية.

    سادسًا: قوى العملية السياسية التي تقف إيران خلفها بكل قوة، فضلا عن الداعمين الأخرين (داخليا وخارجيا)، رافضة تماما للانتفاضة وترى أنها من أعمال "الشغب"، وتصفها بأنها مؤامرة خارجية ومشبوهة ومدعومة خارجيًا من أطراف عدة إقليمية ودولية، ولابد من فضها بكل الطرق وما استعمال القوة والسلاح إلا الطريقة الأفضل والأقرب إلى نفوسهم وعقولهم، من دون الاهتمام إلى الانتهاكات المفضوحة لحقوق الإنسان التي ترتكبها أمام الجميع، وانكشاف كذبة إيمانها بالديمقراطية وحرية التعبير التي تدعيها.

    سابعًا: القوى الدينية الطائفية، التي هي جزء من حراس العملية السياسية، وحريصة على استمرارها برغم كل مخرجاتها من الخراب ورفض الشعب لها والثورة ضدها، وفي مقدمتها (مرجعية النجف) التي تحاول أن تلعب دورها كقوة ناعمة لإنهاء الانتفاضة بشكل لا يؤدي إلى توسيع مساحة النفور منها، فهي تلعب لعبة (الموالاة والمعارضة) في نفس الوقت، فمرة نراها تؤيد التظاهرات على استحياء ومرات تنتقدها وتقف بالضد منها بطريقة ناعمة من دون التصريح المباشر، فمجرد عدم تأييدها وتبنيها لمطالب المتظاهرين ومطالبتها للطبقة السياسية الفاسدة للقيام بإصلاحات معينة، يؤكد قيامها بتلك اللعبة المكشوفة (لعبة الموالاة والمعارضة)، الأمر الذي سيدفع إلى توسع وتعمق مساحة النفور منها وبما يحسم الأمر في نفوس المتظاهرين وعقولهم بأنها جزء من القوى التي تعاديهم.

    ثامنًا: القوى السنية (سنة العملية السياسية)، وهي قوى منخرطة تماما في العملية السياسية وحالها جزء من حال قوى العملية السياسية الأخرى بمختلف انتماءتها المذهبية والإثنية الرافضة للانتفاضة والعاملة على النيل منها بكل الطرق، وربما هذه القوى هي الأكثر استعدادا لمواجهة الانتفاضة بالرفض، تطبيقا لمقولة: (ملكيون أكثر من الملك).

    تاسعًا: قوى شعبية واسعة تعرضت لكم هائل من الظلم والاستبداد والتنكيل، وهي مضغوط عليها بقوة لكنها مؤيدة ومنتمية للانتفاضة ( قلبا وقالبا)، وهي جماهير المدن السنية المدمرة والتي سيأتي دورها وتدخل الساحة لاحقا؛ فهي لديها معوقات وتواجه ضغوط كبيرة وحقيقية لكنها تتحين فرصتها وهي قادمة لا محال، ويشمل ذلك جانب الكرخ من بغداد ومناطق مهمة في جانب الرصافة.

    عاشرًا: قوى العراقيين الشعبية في الخارج، وهي قوى مؤيدة تماما للانتفاضة ومنتمية لها، وتقوم بدور طيب ومهم في التأييد وكسب الرأي العام في المساحات الدولية التي تتواجد فيها، والتي تسمح لها بمثل هذا التحرك، وهي أيضا نشطة ومؤثرة في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل واضح، لكسب مساحات من التأييد للانتفاضة وشرح حقيقة الوضع في العراق وحقيقة استبداد وفساد السلطة الحاكمة وما تقوم به من انتهاكات لحقوق العراقيين في الحياة.

    ٦. إن لغة الحكومة وكل أحزاب وقوى العملية السياسية، مازالت لغة تعبر عن التهديد والاستخفاف والتضليل وعدم الاكتراث حتى بالشهداء الذين سقطوا وبالدماء التي تسفكها وبالجرحى الذين تصيبهم، وقد تجاوز عدد الشهداء والجرحى اكثر من (عشرين الف) شهيد وجريح فضلا عن المعتقلين والمخطوفين والمغيبين، ولاتتردد في استعمال لغة السلاح القاتل في مواجهة المتظاهرين السلميين، والحديث عن دستور وايديولوجيات ومبادىء (هي في الأصل مجرد شعارات فقط)، وكلها لاقيمة لها إزاء الدماء التي سالت وتسيل يوميا من شباب العراق.

    ٧. إن شرعية الحكم هي شرعية الانجاز وقناعة الناس وقبولهم بهذا الانجاز، والحديث عن شرعية الانتخاب هي مجرد كذبة كبيرة، فهي بالإساس تجري وفقا للمحاصصة والتزوير والقياسات المعدة سلفا منذ أول انتخابات جرت عام ٢٠٠٥ وحتى اليوم، فضلا عن أن الانتخابات الأخيرة التي جرت في عام ٢٠١٨ قد تم مقاطعتها من قبل أكثر من ٨٢% ممن يحق لهم التصويت والنسبة الباقية التي شاركت بتلك الانتخابات التي لا تتعدى ١٨%، وارتُكبت فيها عمليات تزوير فاضحة اعترف بها القريب والبعيد، وصلت إلى حد حرق صناديق عديدة للاقتراع وغير ذلك الكثير، وبذلك فإنها حتى في هذا الجانب لايمكن أن تمنح قوى العملية السياسية القدرة على التشدق بالقول إنهم قوى منتخبة من قبل الشعب.

    ٨. بالنسبة لإيران والولايات المتحدة الأمريكية (القوى المتحكمة والمتخادمة في إدامة الوضع الكارثي في العراق) يمكن القول:

    أولًا: إن إيران كطرف ساعي إلى إضعاف العراق، تجد في الوضع العراقي (الهش والضعيف) غاية وهدف يتم بهما تحقيق مشروعها في التمدد وفرض نفسها كقوة إقليمية متحكمة بالمنطقة ومعترف بها دوليا، لذلك لن تتراجع عن دعم الطبقة السياسية الحاكمة للعراق (بكل تفاصيلها: (أحزاب، مليشيات، شخصيات...)، ولن تتراجع عن دعم بقاء العملية السياسية القائمة على المحاصصة الطائفية والإثنية التي تمنح (جماعاتها من العملاء) القدرة على التحكم بالعراق سياسيًا واقتصاديًا واجتماعيًا، وبما يجعله قاعدة متقدمة لخدمة المشروع الإيراني وتنفيذه .

    ثانيًا: إن الولايات المتحدة الأميركية وبعد ١٧ سنة من "علاقة التخادم" مع إيران في العراق، تجد نفسها في وضع قد يدفعها للتخلي عن تلك العلاقة "التي اعتقدت طهران أنها علاقة زواج كاثوليكي" لايمكن الانفصال فيها، فواشنطن تجد اليوم أن المشروع النووي الإيراني يشكل (خطًا أحمر) لايمكن تجاوزه بما يتيح استمرار (علاقة التخادم) في العراق وعلاقة التفاهم والحاجة لطبيعة وتصرفات النظام الإيراني في عموم المنطقة وبما يخدم سياسات الابتزاز الأمريكي التي تمارسها إدارة الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) على الكثير من دول المنطقة وخاصة الخليجية منها بحجة الحماية والشراكة الإستراتيجية. وأمام إصرار إيران على التشبث بمشروعها النووي، فإن أمريكا يمكن أن تتحول إلى قوة (مزعجة جدا) وربما (عدوة) للنظام الإيراني تبعا لاستمرار العناد الإيراني فيما يخص الملف النووي، وهو حتما عناد مستمر لن تتراجع عنه؛ لأن ذلك سيؤدي إلى أن تخسر إيران مشروعها في التمدد و فرصة فرض نفسها كقوة إقليمية لها حساباتها المحترمة عند كل الأطراف، باعتبارها عضوا في النادي النووي الدولي، (كحال الباكستان وكوريا الشمالية وغيرهما). وهنا ينبغي الحذر فقد تلتفت الإدارة الأمريكية للعراق وتظهر تعاطفها مع الانتفاضة فيها من باب موازنات مواقفها القديمة الجديدة وليس من باب الانحياز لخيار الشعبي العراقي.

    ٩. ويبقى السؤال المهم : ما مصير وحال الانتفاضة في ظل ما تقدم؟

    انطلاقا من كل ماتقدم من ملامح صورة الانتفاضة العراقية، يمكن استشراف المآلات بالقراءة التالية:

    أولا: الانتفاضة تواجه من يومها الأول أوضاعا معقدة وملتبسة، لكنها

    استطاعت تجاوز الكثير من معوقات هذه الأوضاع وهي اليوم تتمدد وتتعمق

     فالانتفاضة (برؤية واقعية) تتوسع أفقيا وتتعمق، وهذا الحال يقوي من قدرتها على تنفيذ العصيان ومن ثم الإضراب العام، الأمر الذي سيستدعي حتما (العامل الدولي )وهو ماتحتاجه الانتفاضة حتما، رغم أنها تعتمد على نفسها في تحقيق أهدافها، وبالتالي ستكون الأمور قد انقلبت لصالح العراقيين بشكل كبير (قد لايتحقق الطموح مثلما هو مطلوب، لكن حال العراق بالتأكيد سينتقل إلى وضع جيد لا يمكن مقارنته مع الوضع الحالي، ويمكن التأسيس عليه لانطلاقات أخرى أكثر جودة وأكثر إشراقا).

    ثانيًا: إن احتمال مواجه الانتفاضة لحال الانكسار، لايستدعي أبدا القول إن الانتفاضة قد فشلت،بل إن مجرد انبثاق هذه الانتفاضة كان علامة واضحة على أن العراق مازال بخير وأن الدماء الطيبة تتدفق في عروقه،وأن الانتصار صار ممكنا في ظل انكشاف ضعف قوى الحكم و خوارها وعدم ثقة الشعب بها بنحو ربما لايبقي على أحد ممن اشتركوا في قمعها.

    ثالثًا: الانتفاضة عبرت عن حالة متطورة من جهاد العراقيين ونضالاتهم من أجل وطنهم وأنهم لايمكن أن يقبلوا بحكم الأخرين لهم، وأن القوة الناعمة والخشنة الإيرانية قد أُصيبت بمقتل في العراق وأن وجودها لم يعد ممكنا أو على الأقل لم يعد مقبولا ومرحبا به ويسيرا مثلما كان عليه الحال. وإن احتمال عدم تحقيق الانتفاضة لأهدافها بالتفاصيل التي أعلنت عنها، لايمنع من القول إن العراق سيشهد (بفضل الانتفاضة) تغيرات لابد أن تحصل في الخريطة السياسية، إذ إن التصدع في القوى الحاكمة سيزداد حدة وتأثيرا، وبما يدلل أكثر على ضعفها وخوارها وتراخي قبضتها، وإن الانتفاضة ستعود (إذا ما استطاعوا قمعها لا قدر الله) للانبثاق مرة أخرى كثورة عارمة لا تبقي على أحد ممن اشتركوا في دمار العراق وسلب حقوقهم وسرقة حياته وحياة شعبه.

     

     المصدر: 

    ـ ورقة خاصة لموقع الميثاق الوطني العراقي

    أنت ترى