/*
أخبار الرافدين
  • 15:50 الخارجية الأمريكية: طهران تواصل نشر الصواريخ ودعم "مجموعات مارقة" في العراق
  • 14:25 القسم المهني في هيئة علماء المسلمين: تآكل جرف نهر الفرات له آثار كارثية على قضاء أبي غريب
  • 12:24 مقتل 35 عنصرًا من الميليشيات الموالية لإيران بقصف جوي شرقي سوريا
  • 12:04 مفوضية حقوق الإنسان في العراق تحذر من تحول المراكز الامتحانية إلى بؤرة لتفشي كورونا
  • 11:47 مصادر صحفية: ميليشيا الحشد تستولي على منظومات للأوكسجين تابعة لوزارة الصناعة ببغداد
  • 10:31 دعوات برلمانية لإلغاء "لجنة الصحة والسلامة" لعدم جدواها في التصدي لكورونا
  • 10:25 تسجيل أعلى معدل إصابات بفيروس كورونا في العراق متجاوزَا إيران وإيطاليا
  • 10:18 انتشار زهرة النيل على ضفاف دجلة والفرات يهدد ما تبقى من النظام البيئي والزراعي في العراق
  • 10:14 قائممقام الفاو يحذر من ارتفاع مناسيب ملوحة المياه في القضاء بشكل خطير
  • 09:35 لجنة الزراعة البرلمانية: الفساد المستشري في دوائر الدولة سيؤدي إلى تدمير القطاعين الزراعي والصناعي
    • الأحد 22 ذو القعدة 1441هـ
    • الأحد 12 يوليو 2020
    • الأحد 09:20 مساءاً
    • بغداد °38

    • نينوي °33

    • أربيل °33

    • البصرة °40

    • واسط °39

    • النجف °37

    • دهوك °30

    • كربلاء °38

    فاتح عبدالسلام

    لماذا ليس هناك حافة الهاوية

    12:49 م الإثنين 06 كانون الثاني 2020

    • حجم الخط

    المصدر : الموقع الرسمي لهيئة علماء المسلمين

    ماذا‭ ‬يحتاج‭ ‬العراق‭ ‬ليحصّن‭ ‬نفسه‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬أرضاً‭ ‬للصراعات‭ ‬الدولية‭ ‬؟‭ ‬سؤال‭ ‬يقول‭ ‬عنه‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬المحللين‭ ‬انه‭ ‬يجيء‭ ‬متأخراً‭ ‬،‭ ‬بعد‭ ‬ان‭ ‬اصبح‭ ‬العراق‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬محور‭ ‬اقليمي‭ ‬له‭ ‬مشاكل‭ ‬جوهرية‭ ‬مع‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬،‭ ‬التي‭ ‬اقامت‭ ‬بنفسها‭ ‬النظام‭ ‬السياسي‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬‮٣٠٠٢‬‭.‬

    معادلات‭ ‬منقوصة‭ ‬ومتناقضة‭ ‬بات‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬ترقيعها‭ ‬للخروج‭ ‬بنتائج‭ ‬تدل‭ ‬الى‭ ‬الاستقرار‭ ‬والأمن‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬الذي‭ ‬عانى‭ ‬ويلات‭ ‬الحروب‭ ‬عقوداً‭ ‬من‭ ‬الزمان‭ . ‬لأنّ‭ ‬هذا‭ ‬السؤال‭ ‬لا‭ ‬يجيب‭ ‬عنه‭ ‬سوى‭ ‬حكام‭ ‬العراق‭ ‬مهما‭ ‬كانوا‭ ‬وفي‭ ‬اي‭ ‬زمن‭ ‬جاءوا‭ ‬،‭ ‬يكون‭ ‬من‭ ‬الانسب‭ ‬النظر‭ ‬الى‭ ‬احتمالات‭ ‬ايران‭ ‬في‭ ‬خوض‭ ‬صراع‭ ‬حربي‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

    التصريح‭ ‬الايراني‭ ‬حول‭ ‬الاحتفاظ‭ ‬بحق‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬امريكا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬والمكان‭ ‬المناسبين،‭ ‬مؤشر‭ ‬على‭ ‬التناغم‭ ‬مع‭ ‬التصريح‭ ‬الامريكي‭ ‬بعد‭ ‬الضربة‭ ‬قرب‭ ‬مطار‭ ‬بغداد‭ ‬ومقتل‭ ‬المسؤول‭ ‬الايراني‭ ‬في‭ ‬انّ‭ ‬واشنطن‭ ‬تؤكد‭ ‬التزامها‭ ‬بخفض‭ ‬التصعيد‭ .‬

    ايران‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتصرف‭ ‬بخيارات‭ ‬كثيرة‭ ‬،‭ ‬لكنها‭ ‬تستبعد‭ ‬أي‭ ‬خيار‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يعود‭ ‬عليها‭ ‬بضربات‭ ‬امريكية‭ ‬انتقامية‭ ‬داخل‭ ‬أراضيها‭ ‬وضد‭ ‬مصالحها‭ ‬ومنشآتها‭ ‬وطاقاتها‭ ‬النفطية‭ ‬والصناعية‭ ‬والكهربائية‭ ‬والعسكرية‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬النووية‭ .‬

    لم‭ ‬يذهب‭ ‬الطرفان‭ ‬الامريكي‭ ‬والايراني‭ ‬،‭ ‬كما‭ ‬يستعجل‭ ‬بعضهم‭ ‬في‭ ‬الفهم‭ ‬،‭ ‬الى‭ ‬حافة‭ ‬الهاوية‭ ‬التي‭ ‬لارجعة‭ ‬منها‭ ‬،‭ ‬ذلك‭ ‬انّ‭ ‬المشروع‭ ‬الايراني‭ ‬لايتغير‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬اهتز‭ ‬بفعل‭ ‬قوة‭ ‬الضربة‭ ‬،‭ ‬فالمشروع‭ ‬لايعتمد‭ ‬على‭ ‬شخص‭ ‬مهما‭ ‬بلغت‭ ‬اهميته‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬مرتكزاته‭ ‬العقائدية‭ ‬التي‭ ‬يتحرك‭ ‬عليها‭. ‬كما‭ ‬انّ‭

    ‬الضربة‭ ‬الامريكية‭ ‬لم‭ ‬تأت‭ ‬لسواد‭ ‬عيون‭ ‬العراقيين‭ ‬في‭ ‬بغداد‭ ‬والجنوب‭ ‬الذين‭ ‬هتفوا‭ ‬ايران‭ ‬بره‭ ‬بره

     

    الأوهام‭ ‬المتضخمة‭ ‬باتت‭ ‬تشتغل‭ ‬بسرعة‭ ‬في‭ ‬عقول‭ ‬المجموع‭ ‬البشري‭ ‬التي‭ ‬تتحرك‭ ‬فوق‭ ‬المساحة‭ ‬المحصورة‭ ‬بين‭ ‬رحى‭ ‬المطحنتين‭ ‬الايرانية‭ ‬والامريكية‭.‬

    أنت ترى /*